الرئيسية / أسرار جمالك / حقائق مثيرة حول عامل الحماية من أشعة الشمس

حقائق مثيرة حول عامل الحماية من أشعة الشمس

 IMG_7624

مع بداية حلول موسم الصيف بظلاله الحارة، يشكّل الحصول على بشرة نضرة متألقة بالإضافة إلى تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان أهم الدوافع لاستخدام كريمات الوقاية من أشعة الشمس. وعلى الرغم من المحاولات الكثيرة والعلاجات العديدة التي اعتمدها الناس لمقاومة علامات التقدم في السن، إلا أن التجاعيد أمرُ لا بدّ منه عند التقدم بالسن. ولكن دعونا ننظر للجانب المشرق، إذ أن هناك العديد من التدابير الوقائية التي يمكننا اتباعها لتجنب ظهور علامات التقدم في السن المبكرة. وهذا ما سيخبرنا به دكتور براكاش مالما، أخصائي جلدية.
أسرار ـ دينا عادل

ما هي كريمات الوقاية من أشعة الشمس؟
كريمات الوقاية من أشعة الشمس تعد إحدى منتجات العناية بالبشرة و هي تضم مكونات فعالة مختلفة تساعد على الحماية من الأشعة فوق البنفسجية من خلال امتصاصها أو منعها من أذية الطبقات العميقة للبشرة. وبشكل أساسي، تلحق الأشعة فوق البنفسجية بأمواجها القصيرة والطويلة الضرر بالبشرة مما يؤدي إلى ظهور علامات التقدم في السن المبكرة من تجاعيد وترهّل وفي بعض الأحيان سرطان الجلد. وتبلغ الأشعة فوق البنفسجية أشدها بين الساعة 10 صباحاً والساعة 2 ظهراً؛ وهي أهم فترة يتوجب تطبيق كريمات الوقاية من أشعة الشمس فيها.

كيف نختار كريم الوقاية المناسب من أشعة الشمس؟
عند اختيار كريم للوقاية من أشعة الشمس، فمن الأفضل دائماً الفهم الجيد لما تبحث عنه حقاً. فكلما إرتفعت نسبة عامل الحماية من أشعة الشمس SPF، يعني هذا حماية من الشمس لمدة أطول؛ و يجب الأخذ في الحسبان ضرورة إعادة تطبيق كريم الحماية من الشمس كل ساعتين بغض النظر عن فاعليته. ولا يتوقف اختيار كريم الوقاية من أشعة الشمس على عامل SPF فقط بالتأكيد، إذ ينبغي علينا الانتباه إلى المكونات الفعالة مثل حمض أمينو بنزويك والساليسيلات وحمض سيناميك لامتصاص الأشعة فوق البنفسجية ذات الأمواج القصيرة، وبنزوفينون للأمواج الأقصر والأمواج الطويلة، وأفوبنزين وإيكامزول وثاني أكسيد التيتانيوم أو أكسيد الزنك لطيف الأشعة فوق البنفسجية ذات الأمواج الطويلة المتبقي. ينبغي أن يضم كريم الوقاية من الشمس واحداً على الأقل من المكونات الفعالة من كل مجموعة.

ما المعلومات المغلوطة الشائعة عن كريمات الوقاية من أشعة الشمس؟
ـ أن تطبيق كريمات الوقاية من أشعة الشمس قد يؤدي إلى الإصابة بنقص الفيتامين D، فهذا ما يعتقده عدد قليل من أطباء الجلدية، ولكن لا يوجد أي دليل قاطع يثبت ذلك. وعلى أية حال، يمكنكم تناول المكملات الغذائية كالبيض والسلمون واللوز وبذور عبّاد الشمس وعصير البرتقال وغيرها الكثير لضمان تعويض فيتامين D.
ـ لا ينبغي على الأشخاص ذوي البشرة الحساسة أو ممن يعانون من حساسية معينة استخدام كريمات الوقابة من أشعة الشمس، هذا أيضاً اعتقاد خاطئ! في الحقيقة، تعدّ كريمات الوقاية من أشعة الشمس أمراً بالغ الأهمية لهؤلاء الأشخاص، فبعض الحالات الجلدية مثل مرض الوردية قد تتطور بفعل التعرض لأشعة الشمس. ولكن فيما يتعلق بالأشخاص ذوي البشرة الحساسة، ينبغي عليهم اختيار كريم وقاية غني بثاني أكسيد التيتانيوم أو أكسيد الزنك بدلاً عن المواد الكيميائية مثل حمض أمينو بنزويك ودايوكسيبنزون وأوكسيبنزون أو سوليسوبنزون. وبالتأكيد تجنب اختيار واقيات الشمس التي تحتوي على الكحول والعطور أو المواد الحافظة.

هل يحتاج الأطفال والنساء في البيوت إلى تطبيق كريمات الوقاية من أشعة الشمس؟
تنعكس الأشعة فوق البنفسجية على زجاج النوافذ وبلاط الأرضيات والأبواب الزجاجية وغيرها، وهذا ما قد يشكل تهديداً للبشرة. وعموماً، ستكونون عرضةً للأذية التي يسببها أحد عناصر الأشعة فوق البنفسجية إلا إذا بقيتم في غرفة مظلمة!

هل كريم الحماية بدرجة SPF 100 = حماية متكاملة؟
تعدّ قوة عامل الحماية من أشعة الشمس SPF أمراً بالغ الأهمية. إذ يقوم SPF 15 على سبيل المثال بترشيح ما يقارب 93% من الأشعة فوق البنفسجية المتوسطة، فيما يرشح SPF 30 ما يقارب من 97% منها. وهذا يعني أنه يمكنكم البقاء عرضة لأشعة الشمس 15 أو 30 مرة دون الإصابة بالحروق مقارنةً بمن لا يطبقون كريم الوقاية من أشعة الشمس.

ما هي الطريقة الأكثر فعالية لاستخدام كريمات الوقاية من أشعة الشمس؟
كريمات الوقاية من أشعة الشمس فعالة جداً عندما يتم تطبيقها بشكلٍ صحيح، لذلك ننصحكم باتباع التوجيهات التالية لضمان أفضل حماية من أشعة الشمس!
ـ ينبغي تطبيق كريم الوقاية من أشعة الشمس قبل 20 – 30 دقيقة من التعرض لأشعة الشمس وإعادة تطبيقه كل ساعتين أثناء وجودكم في الهواء الطلق.
ـ احرصوا على تطبيق الكريم على جميع المناطق المكشوفة بما في ذلك الأذنين والشفتين والوجه والرقبة واليدين.
ـ لا تقتصدوا وطبقوا كمية سخية من كريم الوقاية من أشعة الشمس على نحو سلس ولطيف بدلاً من تدليك البشرة به.

كلمة أخيرة..؟
يعود كريم الوقاية من أشعة الشمس بالكثير من الفائدة على البشرة. ومع ذلك، من الأفضل دائماً استشارة الطبيب قبل استخدامه. كما ينبغي إبلاغ الطبيب فيما إذا كنتم تعانون من أي حالة حساسية وعن أية أدوية موضعية تستخدمونها لتجنّب الآثار الجانبية. وبالتأكيد حافظوا على الكريم في مكان آمن بعيداً عن متناول الأطفال. و في النهاية نتمنى أن تقضوا أوقاتاً ممتعة في هذا الصيف!

شاهد أيضاً

h_ISRF8519

5 عادات صباحية للحصول على بشرة نضرة في العيد

التألّق ببشرة نضرة خالية من الندبات هو من الأمور التي تبحث عنها كل امرأة، وإلى …

أضف تعليقاً