الرئيسية / أسرار عائلتك / حمل وامومه / حليب الأم أولاً، ومن ثم الأغذية التكميلية!

حليب الأم أولاً، ومن ثم الأغذية التكميلية!

تُعرف مرحلة الرضاعة بأنها المرحلة التي تمتد من الولادة إلى أن يبلغ الطفل عامه الثاني وتتميز بسرعة النمو والتطور مما يستدعي توفير التغذية اللازمة للطفل؛ لما لها من تأثير على المستوى الصحي العام له . لكن ما هي الأغذية التكميلية التي يجب على الأم البدء بها، وما الأغذية التي يجب تجنبها حتى عمر السنة؟ هذا ما ستجيبنا عليه طبيبة التغذية أمل محمد ثابت..

حليب الأم

 

 

ما الكمية التي يحتاجها الطفل الرضيع من حليب الأم يومياً؟

الأطفال من عمر شهر إلى عمر 6 شهور والذين يرضعون رضاعة طبيعية خالصة، يتناولون في المتوسط 750 مل من حليب الأم في اليوم الواحد، ويمكن أن تتراوح الكمية من 570 إلى 900 مل يومياً.

 

متى تستطيع الأم إعطاء طفلها الأغذية الصلبة؟

عند بلوغه الشهر السادس، ولابد من طهي الطعام بطريقة جيدة والتأكد من نضوجه وسهولة تناوله، كما يمنع إضافة الملح والبهارات والسكر لطعام الطفل.

 

هل توجد أطعمة معينة يجب البدء بها للرضيع؟

نعم، يجب البدء بإضافة الخضروات والحبوب للنظام الغذائي للطفل قبل الفاكهة والسكريات حتى يعتاد عليها.

 

هل توجد أطعمة تضر بالطفل عند تناولها قبل عمر العام؟

نعم، فهناك بعض الأطعمة التي قد تتسبب بفرط الحساسية عند الطفل قبل بلوغه العام الأول مثل: حليب البقر، عصير البرتقال، حبوب القمح والشوفان والشعير،  بياض البيض، الفراولة، والكيوي. كما يجب تجنب إعطاء العسل للطفل قبل بلوغه عامه الأول؛ لوجود أحياء دقيقة أو بكتيريا قد تتسبب بالأمراض في هذه المرحلة العمرية.

 

ما هو الترتيب الغذائي للطفل حتى عمر السنتين؟

ـ من عمر 6 إلى 9 أشهر: إضافة الخضار المطبوخة كالكوسا, الجزر, البطاطا, البروكلي, الجبن الطري والخالي من الملح, البسكويت السادة, الحبوب الجاهزة كالأرز, البطاطا العادية والحلوة المسلوقة جيداً, الموز, الفواكه المطبوخة كالتفاح, الإجاص, الخوخ، المشمش وعصير الفاكهة الطازج والغير محلى.

ـ من عمر 9 إلى 12 شهر: إضافة الخضروات الورقية الخضراء مثل الجزر, القرع, صفار البيض, الفاكهة الحمضية, البقوليات كالعدس والفاصوليا, اللبن, اللحوم والدحاج والسمك المفروم ناعماً.

ـ من عمر سنة إلى سنتين: لا مانع من استخدام العسل، الطماطم، بياض البيض، الحليب العادي للطفل.

 

كيف نستطيع الكشف عن وجود حساسية للطفل نحو نوع ما من الطعام؟

فرط الحساسية تظهر أعراضها على شكل تقيؤ، آلآم البطن، الإسهال، الطفح الجلدي والتهيج.

 

ما هي النصائح التي توجهينها لتمتع الطفل بصحة أفضل؟

– الحرص على إعداد الأطعمة السائلة أو المطحونة وزيادة كثافتها وكميتها بالتدريج مع تقدم الطفل في العمر.

– تعويد الطفل على العادات الصحية والغذائية الإيجابية، وعدم إرغام الطفل على تناول كميات كبيرة من الطعام.

– تجنب إطعام الطفل الأغذية التي تحتوي على الفستق, الزبيب أو البشار لتجنب اختناق الطفل.

– إطعام الطفل ببطء وبكميات صغيرة وزيادة الكمية بشكل تدريجي؛ حتى يعتاد الطفل على الطريقة الجديدة في إطعامه.

– إختيار الأطعمة الخالية من القشور أو البذور للحد من اختناق الطفل.

– تجنب إطعام الطفل الأغذية المقلية، المخللات والأطعمة المصنعة.

شاهد أيضاً

IMG_7622

الحمل المنتبذ.. مخاطر وحلول!

الحمل المنتبذ أو الحمل خارج الرحم، هو وضع يتطور فيه الحمل خارج جوف الرحم، ويُقدّر …

أضف تعليقاً