الرئيسية / أسرار عائلتك / الطفل / صلع الأطفال .. المسببات والعلاجات

صلع الأطفال .. المسببات والعلاجات

صلع

الصلع وتساقط الشعر يرتبطان بتقدم السن غالبا، لكن أسباب طبية وغير طبية تجعلهما يصيبان الأطفال. وليس على الآباء القلق كثيرا لأن معظم الحالات قابلة للعلاج جزئيا أو كليا. وفي الأسطر القادمة تفصيل يشمل الأسباب والتشخيص والعلاجات.

وأيا تكن نتيجة التساقط من شعر خفيف، أو بقع صلعاء على فروة الرأس فإنها بلا شك تدعو للقلق ولكن ما يبعث على الاطمئنان أن معظم حالات تساقط الشعر لدى الأطفال يمكن علاجها بنجاح إذا ما تم تشخيصها بالشكل الصحيح من قبل الطبيب.

سعفة الرأس (Tinea Capitis):

الوصف:

هي عدوى جلدية فطرية تصيب الأطفال غالباً، تشتهر في الإنجليزية باسم (Ringworm)، تأخذ شكل بقع مستديرة أو بيضاوية خالية من الشعر أو تُحدث فراغات وينمو الشعر متناثرًا على سطح الفروة فتبدو كنقاط سوداء.

التشخيص والعلاج:

إذا انطبق الوصف أعلاه على ابنك واشتبه الطبيب ظاهريا بإصابة طفلك بهذه الحالة؛ فإنه سيلجأ للفحص الميكروسكوبي للتأكد. أما العلاج فيتكون من مضادات الفطريات مثل دواء (Griseofulvin) عن طريق الفم لمدة 8 أسابيع، أو شامبو(Selenium sulfide)، أو (Ketoconazole) للحدّ من التفاقم.

المحظورات!

سعفة الرأس الفطرية حالة معدية، ويجب تنبيه الطفل المصاب بضرورة أن يتجنب مشاركة الآخرين الأغراض التي تلامس الرأس، مثل القبعة والغترة والوسادة والدبابيس وفرشاة التمشيط.

صلع

الثعلبة (Alopecia Areata):

الوصف والأعراض:

بقع صلعاء تبدو ملساء وناعمة وخالية من القشور أو منابت الشعر، تظهر على نحو مفاجئ وتأخذ شكلاً مستديراً أو بيضاوياً قد يمتد ليغطي كامل فروة الرأس عند نسبة قليلة من الأطفال المصابين تقدّر بـ (5%). وفي بعض الحالات تتخطى الثعلبة فروة الرأس فتصيب الشعر في بقية أعضاء الجسم، وتسمى هذه الحالة بالثعلبة الشاملة(Alopecia universalis). وتؤدي الثعلبة عند )25%( من الأطفال إلى تشققات طويلة وحفر صغيرة على الأظفار.

الأسباب:

لا يوجد سبب واضح للإصابة إلا أن الباحثين يعتبرونه من أمراض المناعة الذاتية باعتبار أن الجهاز المناعي للجسم نفسه هو الذي يقاوم بصيلات الشعر.

العلاج:

على العموم لا يوجد حل جذري للقضاء نهائياً على الثعلبة، ويصب دور الأدوية التي توصف في السيطرة على الإصابة وتحجيمها، متمثلة في  مراهم وكريمات “الكورتيزون” الموضعية. وفي كثير من الحالات قد يرجع الشعر للنمو في غضون سنة، لكن على نحو غير مؤكد وليس كالسابق، بل وقد تتجدد الإصابة مرة أخرى.

النتف القهري

النتف القهري (Trichotillomania):

الوصف:

هو فقدان الشعر نتيجة لما يقوم به الطفل المصاب بالوسواس القهري من نتف أو شد أو فرك؛ فتنشأ فراغات في فروة الرأس في الجهة المقابلة لليد التي يعتمد عليها الطفل.

الأسباب:

يتعرض الطفل لهذه الحالة من الوسواس القهري بسبب ما يواجهه في البيت من اضطرابات القلق والتوتر والضغوط النفسية بسبب فقد الوالدين أو طلاقهما، أو قدوم مولود جديد، أو لما يلاقيه في المدرسة من ضغوط.

العلاج:

عند قيام الطفل بنتف شعره فلا داعي لتأنيبه؛ لأن ذلك لا يحل المشكلة، وعلى الفور يجب البحث في الظروف المسببة لهذا السلوك وسبُل معالجتها.

تساقط شعر المقدمة (Traction Alopecia):

يحدث بسبب بالتهاب بصيلات الشعر الناتج عن شدّ الشعر بقوة إلى الوراء عند تسريحه، ويقتصر على المناطق المتأثرة بالشد.

التساقط المفاجئ (Telogen Effluvium):

ينتج عن الظروف الطارئة مثل الارتفاع الشديد في درجة حرارة الجسم، أو التعرض للتخدير الكامل، أو وفاة أحد المقربين، أو الحوادث والإصابات البليغة، أو تناول بعض الأدوية، والتي تؤثر في الدورة الطبيعية لنمو الشعر ويبدأ بالتساقط بغزارة بعد مدة تتراوح من (6 إلى 16) أسبوعاً، مخلّفا صلعا جزئيا أو كاملا. يذكر أن الشعر يعود للنمو في غضون ستة أشهر إلى سنة بعد زوال الحدث المسبب.

صلع

نقص الغذاء:

على الرغم من عدم شيوعه إلا أن تساقط الشعر يمكن أن يكون عرضاً لنقص بعض المواد الغذائية في الجسم، منها فيتامين (H) أو البيوتين، والزنك. وفي بعض الحالات التساقط مؤشراً لزيادة فيتامين (أ).

الوقاية تكمن في الغذاء الصحي الغني والمتنوع، ويمكن الاستعانة بالمكملات الغذائية ولكن  بعد استشارة الطبيب.

مشكلات الغدد الصماء:

خمول الغدة الدرقية وتسببه في حيث عدم إفراز الكمية الكافية من الهرمونات لتنظيم عمليات الأيض، ينتج عنه فقدان الطفل لشعره.

حالات تتحسن بدون تدخل علاجي:

بينما تستدعي حالات كثيرة من تساقط الشعر إلى استشارة الطبيب إلا أن حالات أخرى تتحسن مع الوقت دون الحاجة لزيارة الطبيب، منها تساقط شعر المولود في الأشهر الأولى لينمو مكانه شعر دائم، والتساقط الشعر نتيجة الاحتكاك بالفراش والذي يزول عندما يبدأ الطفل بالجلوس، وسوء العناية بالشعر.

شاهد أيضاً

في “أهلًا يا ماما”: بلقيس الفنانة تكشف عن بلقيس الأم

يبدو أن مرور المغنّية “بلقيس فتحي” بتجربة الأمومة وما يصاحبها من مشاعر السعادة وهموم التربية، …