الرئيسية / اليوم الوطني السعودي / شباب سعوديون يضعون هوية اليوم الوطني 88

شباب سعوديون يضعون هوية اليوم الوطني 88

اليوم الوطني 88 : حفِل العام 2018م بتطورات كبيرة جعلت المملكة العربية السعودية محط أنظار العالم، وفي السياق وقبل أن ينتهي العام بدأت الذكرى الثامنة والثمانون (88) لتوحيد المملكة العربية السعودية، المعروفة باليوم الوطني، والتي توافق يوم 23 سبتمبر، في التميّز مبكرا بهوية إعلامية ذات مواصفات فنية ودلالات رمزية غير مسبوقة، على أيدٍ سعودية شابة.

فقد كشفت وزارة الإعلام عن هوية وشعار اليوم الوطني 88 للعام (2018م) بمحتوى لفظي ومصوّر، على النحو الموضح في الصورة.

ويتألف الشعار المصوّر من جملة ( اليوم الوطني ) مصحوبة بالرقم (88)، برسم يحاكي خريطة المملكة وتضاريسها وبلون أخضر (مع تمييز الرقم بدرجة خفيفة). وبإحصاء حروف الجملة ورقم السنة فإن المجموع يساوي عدد مناطق المملكة (13).

رافق الشعار المصوّر شعار لفظي هو (للمجد والعلياء) يحمل في طياته فلسفة مستمدة من عمق التاريخ الذي يجسده النشيد الوطني السعودي، إذ إن كلمة “المجد” في الشعار تشير إلى العزة والرفعة، ويتجسد الطموح في كلمة “العلياء”.

هذا التصميم الفريد تم بأيدٍ سعودية شابة، كما جاء على لسان وزارة الإعلام ممثلة في الدكتور عبد الله بن أحمد المغلوث، المتحدث الرسمي باسم الوزارة ومدير عام مركز التواصل الحكومي والدولي.

وفي السياق قال المغلوث إن إطلاق الهوية الجديدة والشعار يأتي ضمن الخطة الإعلامية الإستراتيجية لوزارة الإعلام، التي تهدف إلى توحيد الرسالة الإعلامية للجهات المشاركة، عبر هوية موحدة معتمدة لليوم الوطني.

وأضاف : الهوية الجديدة تسلط الضوء على الملامح الإيجابية العامة للمملكة، وتسعى إلى تقديم مفهوم جديد للتغطية الإعلامية للاحتفالات، ووضع بصمة متميزة ومختلفة للمناسبات والاحتفالات الوطنية، كما تهدف إلى تعزيز مشاعر الحب والولاء لولاة الأمر، وقيم الانتماء للوطن.

وسيجري استخدام الهوية الجديدة لليوم الوطني عبر المنصات الرقمية والمواقع الإلكترونية، وفي الصحف ووسائل الإعلام، كما ستنشر من خلال الرسائل الإعلامية والفيديوهات وفي المطبوعات وغيرها.

وتعود قصة اليوم الوطني إلى المرسوم الملكي الذي أصدره الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود –رحمه الله- بالرقم (2716) في (17) جمادى الأولى عام (1351هـ)، القاضي بتوحيد المملكة تحت مسمى (المملكة العربية السعودية) اعتبارا من الخميس (21) جمادى الأولى (1351هـ) الموافق لـ (23) سبتمبر (1932م). وفي العام (2005م) أقر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز –رحمه الله- أن يكون اليوم الوطني إجازة رسمية للدولة، ليتخذه –رحمه الله- بعد سنوات مناسبة لافتتاح “جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية” في العام (2009م).

ومن الأحداث المرتبطة باليوم الوطني في السعودية؛ تدشين أطول سارية في العالم، بميدان خادم الحرمين الشريفين وسط جدة، بارتفاع يتجاوز (171) مترا، وبمقاس علم يبلغ (49.5) متر طولا، و(33) متر عرضا، بمساحة إجمالية تبلغ (1635) مترا مربعا، وبوزن (570) كلغم، وعلى مساحة تتجاوز (26) ألف متر مربع، وكان ذلك في العام (2014م). كما وافق اليوم الوطني السعودي الخامس والثمانين(2015م) يوم عرفة.

 

الدليل الإرشادي لهوية ومصادر مفتوحة لاستخدامها، متوفرة للجميع على موقع وزارة الإعلام:

شاهد أيضاً

وظيفة حكومية لم تسمع بها من قبل

في ظل المنافسة المحتدمة بين الجهات الحكومية السعودية لتطوير ادائها في ظل رؤية 2030 ولإطلاق …