الرئيسية / أسرار عائلتك / أخطاء يقع فيها الآباء المطلقون

أخطاء يقع فيها الآباء المطلقون

بالطبع قرار الانفصال، ليس بالقرار السهل سواء للزوج أو الزوجة وبالتأكيد الأبناء. عندما ينفصل الوالدان، في أغلب الأحيان تصبح العلاقة فاترة بين الأب والأولاد، أو بين الأم والأولاد، أو بين الأب والأم، وربما يسعي كل طرف لإثبات خطأ الآخر دون النظر إلى المصلحة العامة. في السطور القادمة بعض النصائح المهمة للآباء الذين يمرون بنفس الموقف.

أولاً

لابد أن تكون العلاقة واضحة بين الآباء والأبناء، ولا يعتمد الوالدان على الرسائل النصية أو الهاتف مثلاً، بحجة الانشغال بالعمل، لابد أن تكون على علاقة طيبة مع ابنك، وأن يتم التواصل معه، لأن ذلك يسبب الكثير من الضغط على الأولاد.

ولا تضعوا أولادكم في موقف نقل الرسائل بين بعضكم البعض، كأن تبعثين برسالة لطليقك عن طريق ابنك والعكس، فذلك حتماً سيترك تأثيراً سلبياً على ابنك.

ثانياً

إذا كان الأبناء في مرحلة المراهقة فعلى الآباء التعاون والتفاهم للعبور بأبنائهم إلى بر الأمان، دون

حدوث أي مشكلات، ولابد أن يتعامل الوالدان على أنهم أصدقاء حتى بعد الانفصال، مما سيجعل التواصل مع الأبناء أسهل ومعرفة المشكلات التي يمرون بها في تلك المرحلة الحرجة ومعالجتها.

ثالثاً

غالباً ما يصاب الأطفال بعد الانفصال باضطراب الأعصاب، لذا على الآباء والأمهات الجلوس معهم وتوضيح السبب في الانفصال، دون التجريح في الآخر، والتأكيد على أنه إذا احتاج إلى أي منهم سيجده، بل أيضاً إذا احتاجهما سوياً سيجدهما معاً، مما يساعد على تخطيه هذه المرحلة بهدوء.

رابعاً

إذا تزوج أحد الأطراف أو كلاهما، فلابد أن تكون العلاقة مع الأطفال سوية، وفى النزهات والرحلات على الوالدين أن يكونا معه، ويمكن تعريفه على زوج الأم أو زوجة الأب.

خامساً

على الأب والأم إذا أخطآ في حق بعضهما البعض أمام أطفالهما الاعتذار على الفور، وتوضيح السبب في ذلك، مما سيجعل الطفل يشعر بالأمان ولا يخاف منهما، ويتعلم منهما أيضاً احترام الآخرين، وعدم خلق أي مشكلات، وإذا حدث شيء يقوم بالاعتذار.

أخطاء يقع فيها الآباء المطلقون

شاهد أيضاً

7 طرق للتعامل مع الأشخاص المحبطين!

من المؤكد أن هناك بعض الأشخاص ممن يعملون على الرفع من روحك المعنوية بإستمرار، وتشعر …