الرئيسية / أسرار عائلتك / آدم وحواء / المرأة والتعليم و مدي اهمية تعليم الفتاة

المرأة والتعليم و مدي اهمية تعليم الفتاة

المرأة والتعليم

المرأة نصف المجتمع, وتتعدد حقوق المرأة فى المجتمع سواء كانت تلك الحقوق يتم قبولها أو رفضها من قبل أفراد المجتمع طبقاً لعاداتهم وتقاليدهم, ولكن العلاقة بين المرأة والتعليم أصبحت حق أصيل للمرأة, تعرف من خلال هذا التقرير على علاقة المرأة والتعليم ومدي اهمية تعليم الفتاة…

المرأة والتعليم
المرأة والتعليم

التعليم هو احد أبرز الركائز الأساسية لقيام أي مجتمع, فلابد من إطلاق العنان إلي المعلمين كي يقومون بتعليم الأبناء تعليما ًصحيحا, ليكون الأبناء أساس قوي لبناء وتنمية مجتمعاتهم وتطويرها. وعندما يتعلم الفرد سواء رجل أو امرأة ويجمع من المعلومات الكثير يحدث له تطور كبير شخصيته وعقله وأيضاً في حالته النفسية, حيث يمتلك الثقة بالنفس والقدرة علي التصدي لأي مواقف وان كانت صعبة ومواكبة المجتمع وأحداثه.

كما أن التعليم يوسع المدارك العقلية لدي الإنسان فدائما ً, ما تجد الإنسان المتعلم والمثقف تفكيره أعمق من الإنسان الذي لم يحصل علي أي شهادة. خاصة وأننا أصبحنا في عصر ثورة المعلومات وأصبح التعليم المتسمر لكل العلوم المستحدثة أمر لا بد منه لمواكبة العصر.

وكثيراً ما نجد أن ما يقوم بالتعليم هو رجل بارع كبير لدية خبيرة ولكن لم تلفت أنظارنا قبل ذلك إلي المعلمين النساء, فحسب الكثير من الدراسات أن للنساء قدرة خاصة في تقديم المحتوي المراد تعليمة للنشء ، فهي تمتاز بالعاطفة الكبيرة تجاه المتعلمين حيث تعطيهم وتشرح لهم الدروس من قلبها وتحرص دائما ًعلي البحث والدراسة لتقديم المحتوي بأفضل شكل وصورة للمتعلمين.

 

اهمية تعليم الفتاة

وتمتلك المعلمات من النساء في بعض الأحيان وقت فراغ تقوم من خلاله بالدراسة الشاملة والجدية للكثير من الأسئلة والمواقف التي تريد أن تشرحها للمتعلمين فتكثف بذلك حصيلتها العلمية وتزيد من معارفها مما ينعكس بالإيجاب علي الأطفال المتعلمين .

ويقوم التدريس أساسا ًعلي كيفية إقناع الطفل بالسؤال وكيفية إجابته ، وكيفية إقناعه بالموضوع المراد دراسته من ألف البداية وحتى ياء النهاية.

وإذا كنا نتحدث عن مدى أهمية علاقة المرأة والتعليم ودورها في نشر العلوم بشكل أفضل للمتعلمين, فما بالك بان هناك حتى الآن بعض المجتمعات لا تعطى الفتاه حق التعلم !

حق الفتاه في التعليم في عصرنا الحالي أصبح من الحقوق الأصيلة التي لا يمكن أن نضيع الوقت حتى في مناقشتها!

حيث أن مدي اهمية تعليم الفتاة أصبحت يترتب عليها مصير أجيال وأجيال قادمة, فإذا كانت الدراسات أثبتت أن المرأة والتعليم وجهان لعملة واحده, فما القول لأشخاص حتى الآن تؤمن بأن التعليم حق للرجل والولد فقط دون الفتاه!, بالتأكيد اعتقاد يدمر أجيال. ونحن على أمل أن نكون في ظل عصر التكنولوجيا وثورة المعلومات قد استطعنا القضاء على تلك المعتقدات العقيمة التي ستدمر أجيال وليس مجرد فتاه مسلوبة من أبسط حقوقها.

شاهد أيضاً

إليكِ 8 أمور تلفت انتباه الرجل لكِ

مفهوم الجمال يختلف من رجل لآخر والذي يجذب انتباه الرجل للمرأة يختلف أيضاً، فهنالك رجل …